الرئيسية سجل الزوار اتصل بنا

عاشوراء

عرض المقال

عاشوراء
171 زائر
01-01-2012
امام المسجد

بسم الله الرحمن الرحيم

عـــــاشــــوراء

07/1/1433هـ

الخطبة ا لأولى :

الحمد لله الهادي إلى سبيل الرشاد موفق من شاء من عباده إلى طريق السداد أحمده سبحانه وأشكره وشكره واجب على جميع العباد وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله لا خير إلا دل الأمة عليه ولا شر إلا حذرها منه اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك الناصح الأمين وعلى آله وصحبه والتابعين .

وبعد ،،،

يقول الله تعالى{ ياايها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته }

{ ياايها الذين ءامنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا ... }

أما بعد،،،

فمعاشر المسلمين إن من المعلوم أن العبادات المشروعة كثيرة متنوعة بحسب زمانها ومكانها وأدائها فمن العبادات ما هو يومي كالصلوات الخمس ومنها ما هو أسبوعي كصلاة الجمعة ومنها ما هو حولي كصيام رمضان وحج بيت الله الحرام ومنها ما يكون معلقا بسببه كصلاة الخسوف والكسوف ومنها ما يكون مطلقا كقراءة القرآن والأذكار عامة إلى غير ذلك من تنوع العبادات من حيث كونها فرضا أو نفلا وعددا أو وصفا معاشر المسلمين ولما كانت الأزمنة والأمكنة ظرفا ومكانا للعبادة في أصل الوضع استثنى الشارع الحكيم أزمنة مخصوصة وأمكنة مخصوصة نهى فيها المكلفين عن أنواع من العبادات كل ذلك بضوابط معلومة وفي المقابل لما كانت الأمكنة والأزمنة في ذلك سواء استثنى الشارع أزمنة مخصوصة وأمكنة مخصوصة خصها بمزيد من الفضل فمثال تفضيل الأزمنة تفضيل يوم الجمعة على سائر أيام الأسبوع وتفضيل شهر رمضان على سائر الشهور وتخصيص يوم عرفة بمزيد فضل على غيره من الأيام ومثال تفضيل الأمكنة تفضيل حرمي مكة والمدينة على سائر بقاع الدنيا شاهد المقال أن الزمان والمكان لا يكتسبان مزية تفضيل وتخصيص إلا من جهة الشارع الحكيم قال الإمام أبو شامة رحمه الله تعالى ولا ينبغي تخصيص العبادات بأوقات لم يخصصها الشرع بل تكون جميع أفعال البر مرسلة في جميع الأزمان ليس لبعضها على بعض فضل إلا ما فضله الشرع وخصه بنوع من العبادة فإن كان ذلك اختص بتلك الفضيلة وتلك العبادة دون غيرها كصوم يوم عرفة وعاشوراء والصلاة في جوف الليل والعمرة في رمضان ومن الأزمان ما جعله الشرع مفضلا فيه جميع أعمال البر كعشر ذي الحجة وليلة القدر التي هي خير من ألف شهر إلى أن قال رحمه الله تعالى فالحاصل أن المكلف ليس له منصب التخصيص بل ذلك إلى الشارع وهذه كانت صفة عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى كلامه رحمه الله .

معاشر المسلمين :

وهذا باب جديد من أبواب التوبة يبلغنا الله إياه ليكفر عنا ما قدمنا بين يديه وهو من الأزمنة التي خصها الشارع بمزيد فضل ألا وهو صيام يوم عاشوراء كما ذكر ذلك آنفا ويتعلق بهذا اليوم أمور يحسن التنبيه لها باختصار لتعم فائدتها

الأمر الأول : الفضل الوارد في صيام يوم عاشوراء في صحيح مسلم عن أبي قتادة رضي الله تعالى عنه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام عاشوراء فقال :(احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله )الأمر الثاني : الحكمة من صيام هذا اليوم بين ذلك ما أخرجه البخاري عن عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال ما هذا قالوا هذا يوم صالح هذا يوم نجى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى قال:( فأنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه) الأمر الثالث: حكم صيام عاشوراء اتفق العلماء أو جمهورهم على أن صيامه من المستحبات وليس من الواجبات لكن الخلاف وقع في حكمه قبل فرضية رمضان فمن قائل بأنه كان واجبا ومن قائل بأنه سنة قال بعض أهل العلم ولعل الأظهر أن صومه كان واجبا قبل رمضان لورود الأمر بصومه قبل رمضان ولأنه صلى الله عليه وسلم أمر الآكلين بالإمساك عن الأكل وهذا المذهب هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية الأمر الرابع: المفاضلة بين صوم عاشوراء وصوم يوم عرفة يفصل في هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم:( صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده وفي رواية أخرى يكفر السنة الماضية والباقية) أخرجهما مسلم وهذا يبين فضل صوم عرفة على صوم يوم عاشوراء لأن صوم عاشوراء يكفر سنة واحدة الأمر الخامس: ذكر الإمام ابن رجب أن للنبي صلى الله عليه وسلم في صيام يوم عاشوراء أربع حالات الحال الأولى أنه كان يصومه بمكة ولا يأمر الناس بالصوم واحتج بحديث عائشة عند البخاري قالت كان عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصومه الحال الثانية أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم ا لمدينة ورأى صيام أهل الكتاب له صامه وأمر بصيامه والحديث في الصحيحين عن ابن عباس وفي بعض الروايات أنه أكد عليهم صيامه وأمر من أكل أن يمسك الحال الثالثة عندما فرض صيام رمضان ترك النبي صلى الله عليه وسلم أمر الصحابة والتأكيد عليهم بصوم عاشوراء والحديث في الصحيحين الحال الرابعة أن النبي صلى الله عليه وسلم عزم في آخر عمره على أن لا يصوم عاشوراء مفردا بل يضم إليه يوما آخر قبله مخالفة لأهل الكتاب في صيامه والحديث في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما ولفظه( لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع) الأمر السادس : هل ليوم عاشوراء فضائل غير صومه والجواب على هذا أن فضل عاشوراء يكون بصومه لصراحة النصوص في ذلك وأما ما يذكره بعض أهل العلم من فضل التوسعة على الأهل في يوم عاشوراء واحتجوا في ذلك بحديث من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر السنة فهذا الحديث لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم وذكره بعضهم في عداد الموضوعات سئل عنه الإمام أحمد فقال لا أصل له ومرة قال ليس بشيء قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ورووا في حديث موضوع مكذوب على ا لنبي صلى الله عليه وسلم أنه من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر السنة ورواية هذا كله عن النبي صلى الله عليه وسلم كذب انتهى كلامه ويلحق بالتوسعة ما ورد عن بعضهم من فضل الاكتحال والاغتسال وفضل المصافحة في يوم عاشوراء فكل هذه الأمور عرية من الدليل كما قرره المحققون من أهل العلم وعلى هذا فالفضل في عاشوراء إنما يكون بصومه وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم فنسألك اللهم أن ترزقنا محبته والسير على نهجه والحشر تحت لوائه .

الأمر السادس : ويذكر من باب التنبيه على بطلانه وخلاصته ما يذكره بعض المؤلفين من المفسرين وغيرهم في أن سبب تسمية عاشوراء بهذا الاسم كانت لأجل أن الله تعالى أكرم في هذا اليوم عشرة من الأنبياء عليهم السلام ثم سرد ذلك الخبر المتكلف فيه ومفاده أن سفينة نوح استوت على الجودي في ذلك اليوم يعني عاشوراء وفيه أيضا ولد إبراهيم ونجي يونس من بطن الحوت ورد على يعقوب بصره ونجي فيه موسى وقومه وتيب على آدم وأخرج يوسف من الجب ورفع عيسى وغفر لمحمد صلى الله عليه وسلم ما تقدم من ذنبه وما تأخر وبكل حال فبطلان هذا الخبر يغنى عن إبطاله فلا زمام له ولا خطام باستثناء نجاة موسى وقومه فذلك ثابت في صحاح السنة وسننها الأمر الثامن: اختلاف الطوائف في نظرتهم ليوم عاشوراء فاليهود يعظمونه ويتخذونه عيدا ويلبسون نساءهم حليهم وشارتهم وشراذم الرافضة يتخذون ذلك اليوم مأتما وحزناً لكون الحسين بن علي رضي الله عنهما قتل فيه والنواصب يفرحون بذلك اليوم شماتة بقتل الحسين فمن صميم معتقدهم بغض علي رضي الله تعالى عنه وأصحابه وكل أولئك قد ضل وأضل عن سواء السبيل وهدى الله أهل الإسلام للحق فصاموا ذلك اليوم اقتداء بنبيهم صلى الله عليه وسلم ولم يصحبوا ذلك بنوع من المحدثات التي ما أنزل الله بها من سلطان الأمر التاسع: مراتب صيام يوم عاشوراء ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم عاشوراء وثبت عنه أنه قال:( لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع) والحديثان في صحيح مسلم فصام عليه السلام اليوم العاشر فعلا وهمّ بصيام التاسع والهمُّ هنا يحاكي الفعل فهاتان مرتبتان ثابتتان في السنة صيام اليوم التاسع والعاشر ففي صيام العاشر إدراك للفضل وفي صيام التاسع معه تحقيق أأكد لمخالفة اليهود وذهب بعض العلماء إلى أن مراتب صيام عاشوراء ثلاث مراتب صيام التاسع والعاشر أو صيام العاشر والحادي عشر أو صيام التاسع والعاشر والحادي عشر وذهب فريق من العلماء إلى زيادة مرتبة رابعة وهي صيام العاشر وحده واحتج من قال بسنية صوم الحادي عشر بحديث صوموا يوما قبله وبعده أو صوموا يوما قبله أو بعده وفي إسناد الحديث كلام ولذا ضعفه بعض أهل العلم وقالوا إن الثابت هو صيام التاسع والعاشر كما سبق التنبيه آنفا على ذلك ، الأمر العاشر والأخير: الحذر والتنبه من كثير من الأخبار التي تخص عاشوراء بمزية معينة لم ترد في الشرع ومثال ذلك ما يُذكر في بعض كتب الأوراد والأذكار من تخصيص أذكار معينة تقال في يوم عاشوراء وكذا ما يذكره غير واحد من المؤرخين من الأخبار الواهية الباطلة في يوم قتل الحسين رضي الله عنه وهو يوم عاشوراء ويذكرون على سبيل المثال لا الحصر من أن الشمس كسفت وظهر لون الدم في الأشجار والأحجار والأنهار إلى غير ذلك مما يستحي القلم من ذكره . فلا حول ولا قوة إلا بالله .

عباد الله :

قد قلت ما قلت فإن صواب فمن الله وإن خطأ فمن نفسي والشيطان هذا واستغفروا الله إنه كان غفارا

الخطبة الثانية :

الحمد لمن له الفضل والمنّة وَعَدَ من أطاعه أن له الجنة ومن عصاه فإن له نار جهنم خالداً فيها وأصلي واسلم على صاحب السنة عليه وعلى آله وأصحابه أفضل صلاة وسلام حتى يرث الله الأرض ومن عليها ومن تبعهم إلى يوم الدين .

أما بعد ،،،

فقد ذكر أهل العلم رحمهم الله أن من علامات سعادة العبد وعنوان فلاحه إذا زاد علمه زاد تواضعه وإذا زاد عمله زاد خوفه وإذا زاد عمره قل حرصه وإذا زاد ماله زاد سخاؤه وإذا زاد قدره وجاهه زاد من الناس قربه وقضيت على يديه حوائجهم يقابل ذلك صفات مذمومة وعلامات شقاء بينة فالكبر يمنع الانقياد والحسد يمنع بذل النصيحة كما يمنع قبولها والغضب يمنع العدل والشهوة تمنع التفرغ للعبادة فإذا وفق المبتلى بهذا فانهدم ركن الكبر سهل الانقياد وإذا أنهدم ركن الحسد سهل بذل النصح وقبوله وإذا أنهدم ركن الغضب سهل العدل والتواضع وإذا أنهدم ركن الشهوة سهل الصبر والورع والعفاف والتعبد ألا فاتقوا الله رحمكم الله فإن العبد كلما كان أشد تحريا للحق والحلال كان أخف ظهرا يوم القيامة فمن أحب الخير لنفسه فليزدد في التحري والحيطة ومن فرط وتساهل فما يجني جان إلا على نفسه ويوم القيامة تخرج الثمار ويتبين الفلاح من الخسار أعوذ بالله من الشيطان الرجيم { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره }

هذا وصلوا رحمكم الله على خير خلق الله ....

   طباعة 
العاشر , عشرة , محرم , عاشر , عاشوراء

التعليقات : تعليق

« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 6 = أدخل الكود

روابط ذات صلة

روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية

جديد المقالات

جديد المقالات
أهمية التوحيد - خطب مقروءة
سيد الأيام يوم الجمعة - خطب مكتوبة ومقالات
القائمة الرئيسية
Powered by: MktbaGold 6.4
 

~ تّصمِيمـ أبرآر الجنه ~